الخميس , 24 أبريل 2014
أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية ، المغرب ، نيويورك تايمز تنشر تقريرا يؤكد تورط المخابرات المغربية في الاختطاف والتعذيب في مساعدتها للأمريكية

نيويورك تايمز تنشر تقريرا يؤكد تورط المخابرات المغربية في الاختطاف والتعذيب في مساعدتها للأمريكية

مدير المخابرات الأسبق حميدو لعنيكري الذي جرت الكثير من الاختطافات إبان توليه لهذا الجهاز ثم المدير الحالي الحموشي

ساعدت المخابرات المغربية نظيرتها الأمريكية في الاختطاف والتعذيب الوحشي لأشخاص يفترض أنهم إرهابيين، حيث خضعوا لمعاملة رهيبة في المعتقل “السري-العلني” تمارة بالقرب من العاصمة الرباط، حسبما أفادت جريدة نيويورك تايمز نقلا عن تقرير دولي حول التعذيب. وتأتي هذه المعطيات لتؤكد تورط المغرب في ارتكاب خروقات خلال “الحرب ضد الإرهاب” التي شنها المحافظون الجدد بعد 11 سبتمبر.

والتقرير من إنجاز مؤسسة “مبادرة المجتمع العادل” الذي سيقدم اليوم الثلاثاء في واشنطن ونشرته نيويورك تايمز في موقعها ويتضمن معطيات دقيقة حول البلدان التي رخصت للمخابرات الأمريكية سي آي إيه باستعمال المطارات واستقبلت بعض المتهمين بالإرهاب لاستنطاقهم بطرق وحشية للغاية. ويستعرض التقرير أسماء 136 شخصا وكيف جرى نقلهم وتاريخ الرحلات الجوية السرية علاوة على طرق استنطاقهم.

ويتضمن التقرير الدول التي رخصت للرحلات السرية مثل المانيا واسبانيا والبرتغال وإيطاليا ثم الدول التي رخصت للرحلات السرية وفي الوقت نفسه استقبلت المتهمين لاستنطاقهم. ومن هذه الدول المغرب الذي خصص له التقرير الصفحة 97 كاملة. وجاء في الفقرة الأولى “المغرب من البلدان التي قامت بمساعدة وكالة الاستخبارات الأمريكية على الاعتقال والاحتجاز السري وتعذيب المعتقلين إضافة إلى فتح أجوائها أمام طائرات تابعة للاستخبارات الامريكية التي كان على متنها معتقلون سريون”.

والمثير أن التقرير يتحدث عن معتقلين سريين، الأول وهو تمارة حيث يوجد مقر المخابرات المدنية وهو معتقل شهير ومعروف رغم عدم اعتراف الدولة المغربية بما جرى فيه في الماضي، ثم معتقل آخر بعين عودة ويطرح الكثير من التساؤلات حول نوعية هذا المعتقل الذي جرى فيه اعتقال سبعة أشخاص أجانب لشهور طويلة.

ونقلت المخابرات الأمريكية الى المغرب في رحلة سرية يوم 23 مايو 2002 أبو القاسم بريطل نور الدين حيث خضع للاعتقال والاستنطاق العنيف لمدة ثمانية أشهر في سجن تمارة مقر المخابرات الأمريكية.

ويوم 22 يوليوز 2002 نقلت المخابرات الأمريكية محمد بنيامين الى تمارة حيث جرى تعذيبه بشكل وحشي حيث تم تكسير بعض عظامه وصب الماء الساخن على عضوه التناسلي الذي جرى جرحه والتهديد باغتصابه والقتل. وعلاوة على التقرير، فقد أكد القضاء البريطاني هذه التهم وكان على وشك محاكمة المخابرات البريطانية بسبب تورطها في اختطاف محمد وتسليمه لنظيرتها الأمريكية ونقله الى المغرب.

وجرى نقل شخص اخر يدعى صالح هادية أبو عبد الله الدكي من موريتانيا للمغرب في نوفمبر 2003ظل معتقلا في المغرب شهرا كاملا قبل نقله إلى أفغانستان ثم ليبيا. وجرى نقل معتقل آخر يدعى مصطفى سالم على الميداني إلى المغرب وظل معتقلا في مركز يشرف عليه الامركيون ثم جرى نقله لا حقا إلى ليبيا. ويقول حسن غول انه احتجز بالمغرب في معتقل سري تشرف عليه الاستخبارت الامريكية.

وعرض التقرير أسماء أشخاص آخرين هم علي عبد العزيز علي وغولود حسان الدوراد ورضوان عصام وعبد الرحيم الناصري ورمزي بن الشيبة وأبو زبيدة وضعهتهم الاستخبارات الامريكية في معتقل سري بالمغرب.

ويذكر التقرير ان هناك مركزين للاحتجاز بالمغرب كان يتم فيها الاعتقال السري والتسليم الاستثنائي مع وكالة الاستخبارت الامريكية. المعتقل الأول وهو “مركز تمارة “،ويقول إنه مركز يوجد جنوب الرباط، و يدار من قبل الأمن الداخلي المغربي ” ،وتقول استناد إلى تقرير الامم المتحدة لعام 2010 إنه جرى فيه اعتقال على الأقل ثلاثة من ضحايا التسليم الاستثنائي وهم بنيام محمد، ابو بريتل، ونور الدين.

والثاني يقول عنه التقرير إنه أنشئ بمساعدة من الولايات المتحدة الامركية ،وهو عبارة عن منشأة إضافية يوجد بعين عودة القريبة من الرباط وكان مخصصا للمشتبه بصلتهم بتنظيم القاعدة.

وبخصوص منح الاجواء المغربية لنقل معتقلين سريين من قبل المخابرات الامريكية يقول التقرير هناك على الأقل سبع رحلات جوية تمت معظمها في العام 2004 ويقدم تاريخ الطيران ورقم الحرلة.

وكالعادة، ينفي المغرب رسميا مثل هذه الاتهامات لكن المخابرات الأمريكية اعترفت أمام الكونغرس الأمريكي بوقوع هذه الرحلات السرية نحو مختلف الدول والتعذيب الممارس باسمها في بعض الدول. واعترف الرئيس الأمريكي باراك أوباما بدوره بوقوع هذه التجاوزات. وكان البرلمان الأوروبي قد اعترف في تقرير له بوقوع عمليا الاختطاف، ويتضمن تقرير البرلمان الرحلات السرية نحو المغرب.

وعلاقة بموضوع الاختطافات، حكم القضاء الإيطالي الجمعة الماضية على موظف كبير في المخابرات الأمريكية جيف كاستيلي بسبع سنوات سجنا بسبب تورطه في اختطاف إمام من أصل مصري في الأراضي الإيطالية ونقله الى سجن في أفغانستان ثم مصر. كما تم الحكم على عملاء آخرين للمخابرات الأمريكية. ويأتي تورط هؤلاء العملاء في إطار المخطط الذي كانت تنفذه الولايات المتحدة ضد من تسميهم الإرهابيين.

ويطالب التقرير من الولايات المتحدة الاعتراف التام بما كان يجري في المعتقلات السرية وتأهيل الضحايا ومنع تكرار مثل هذه الممارسات التي تخرق القانون.

نص التقرير الذي سيتم تقديمه اليوم في واشنطن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Ver peliculas online